سيدي بلعباس : قطاع التكوين المهني جاهز لدورة فيفري

أكدت السيدة ” حاج قدور ” المديرة الولائية للتكوين المهني على أن دورة فيفري ستكون في 26/02/2012 ، وأن كل الإمكانيات جاهزة لإنجاح هذا الحدث ، ومنذ تاريخ 11 ديسمبرالجاري بدأت التحضيرات حيث تم البدأ بنشاطات تحسيسية ، وهذا بتنظيم أبواب مفتوحة وبدعوة أطراف فاعلة لإنجاح العملية وتتقدم هذه الأطراف أسرة الإعلام إضافة إلى عمال القطاع الذين جندوا منذ الوهلة الأولى . وتختتم هذه النشاطات التحسيسية بقافلة تدوم 06 أيام ” 01 إلى 06 فيفري ” تجوب تراب الولاية ، وحسب المسؤولة عن قطاع التكوين المهني بالولاية فإن القافلة تهدف إلى تحسيس الشباب الذي لم يكتب له النجاح في الحياة الدراسية بأهمية التكوين في إحدى مؤسسات التكوين المهني من أجل إكتساب شهادة وبالتالي مهنة تمكنه من الحصول على عمل أو الإستفادة من تحقيق مشروع . كما سيسبق دورة فيفري أيام إنتقائية وهذا من 12 إلى 14 فيفري من السنة القادمة ، على أن تكون المداولات في 16 فيفري من السنة القادمة ، وإعلان النتائج بتاريخ 19 فيفري من العام المقبل . وحسب السيدة حاج قدور فقد بلغت المناصب الإقامية لدورة فيفري المقبل 1830 منصب وهي موزعة على 26 إختصاص ” البناء ، الفلاحة ، الإدارة… ” كما أن عدد المتمهنين في دورة فيفري سيكون 2080 متمهن ، وللعمال نصيب في هذا الدخول أي التكوين عن طريق المعابر حيث بلغ عدد المناصب المفتوحة 210 منصب . وفيما يخص موضوع الطاقة الشمسية وتربية المائيات في دورة فيفري المقبل أكدت المديرة الولائية للتكوين على أن الطاقة الشمسية ستدرس كمادة فقط ، وأرجعت ذلك إلى أن وزير التكوين المهني واللجنة الوطنية للهندسة البيداغوجية مازال لم يعطوا إذنا بتدريسها كاختصاص ، أما فيما يخص تربية المائيات فقد أكدت المديرة الولائية للتكوين المهني على أن هذا الإختصاص ينقصه الأساتذة والمؤطرين بالولاية , وفي نفس الوقت رحبت بمشروع مشترك بين إدارتها ومستثمرين في هذا القطاع . وقد أكدت ذات المسؤولة أن ميزانية دورة فيفري القادم كبيرة ومحفزة ، حيث وصل المبلغ المالي إلى أكثر من 60 مليار كميزانية مخصصة لرواتب العمال والأساتذة ، ومنح شبه رواتب للمتربصين على سبيل المثال ، كما أن ميزانية التسيير تقدر بحوالي مليار سنتيم وهي مخصصة على سبيل المثال لجانب إصلاح العتاد الخفيف بمؤسسات التكوين المهني بولاية بلعباس . كما أن دورة فبراير المقبل سبقها إنطلاق مشاريع عملاقة والخاصة بالقطاع بالولاية كمشروع إنحاز المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني بسيدي لحسن وقد وصلت الأشغال به إلى حد الساعة إلى 35 بالمئة أما تكلفة إنجازه فستكون 24 مليار سنتيم . وفي السياق ذاته أكدت السيدة ” حاج قدور ” المديرة الولائية للتكوين المهني عن تكوين مجلس وطني للشراكة وكذا اللجنة الولائية للشراكة وتتمثل مهام هذه الأخيرة في تحديد الخريطة التكوينية بالولاية ، و المساهمة في تشغيل الشباب من مؤسسات التكوين المهني وخاصة المتخرجين منهم ومساعدتهم على خلق مشاريع خاصة بهم ، كما تعمل مع أطراف شركاء كأجهزة التشغيل . كما كشفت المتحدثة على أن هذه اللجنة صادقت على مخطط دورة فيفري في 22/11/2011 عقب إجتماع لها برئاسة الأمين العام للولاية ، وبدورها صادقت اللجنة الوطنية التابعة لوزارة التكوين المهني على هذا المخطط والخاص بدورة فيفري، كما كانت لها الكلمة الأخيرة فيما يخص تحديد تاريخ دورة فبراير

قشيح محمد شريف


29 ديسمبر 2011
قراءة 292 مرات

Comments are closed