الغاز مطلوب في بلدية مزاورو

لاتزال بعض البلديات و المناطق النائية لولاية سيدي بلعباس من انعدام الربط بالغاز الطبيعي كما هو الحال بالنسبة لبلدية
مزاورو التابعة لدائرة تلاغ جنوب ولاية سيدي بلعباس بحوالي 63 كلم عن مقر عاصمة الولاية و التي لم تسجل بعد ضمن قائمة البلديات المستفيدة من مشروع الربط بشبكة الغاز الطبيعي , و المنطقة معروفة ببرودتها في فصل الشتاء بحكم موقعها الجغرافي التي تقع في المرتفعات بالهضاب العليا , لكن الوضع يبقى على حاله و يطرح الإشكال لدى سكانها و تبقى قارورة غاز البوتان لا تزال تفرض منطقها و التي يحاول بائعوها استغلال فرص الاحتياج الى مادة الغاز لبيعها بأبهظ الأثمان مما أثار استياء السكان و يناشدون اللجان الوصية على رأسهم السيد الوالي لتدخل لوضع حد عن معاناتهم و حقهم في الغاز كما علق أحد السكان الشبكة موجودة و الغاز غائب و لكن أين المشكل رغم استفادة جل المناطق الجنوبية المجاورة من الغاز الطبيعي أين تم تسجيل 11 بلدية تم تزويدها بالغاز الطبيعي خلال السنة المنصرمة و تسعى مؤسسة سونلغاز لإيصال شبكة الغاز في كل بلديات الولاية حسب ما أكدته السيدة صبونجي المكلفة بخلية الإعلام و الذي تم ربط حوالي 4000 عائلة بالغاز الطبيعي خلال سنة 2011 على مستوى 11 منطقة بغلاف ملي يقدر ب 3500 مليون دينار


1 يناير 2012
قراءة 244 مرات

2 تعليقان for “الغاز مطلوب في بلدية مزاورو”

  1. Toumi

    عيد سعيد للجميع

  2. Toumi

    نسب خيالية لا تعكس الحقيقة المرة التي يعيشها الضحايا في واقع الامر. مذا عن الاحكام التي يرفض تنفيذها من طرف المؤسسات و الادارات. مذا عن المصاريف الباهضة التي تنزف جيوب الماطن. حتى أن البعض منهم يفضلون التخلي عن حقوق شرعية. أن الصورة الحقيقية التي تعكس هذه النكسة التي تدمر باستمرار هذه الثقة, تلك الموجودة في الحشود الغير المتناهية في المحتجين في مفتشية العمل و عند الحماة و المحضرين القضائيين الذين ينتهزون أي فرصة لتعميق الجراح. العدالة بدون عدل تبقى هيكل بدون روح. و عليه تبقى هذه النسب لا تدرج الضحايا الحقيقيين الذين تهضم حقوقهم بسبب عجز العدالة حتى عن تنفيذ أحكامها. هذا الواقع المر و للاسف يؤكدونه الضحايا المترددين على المؤسسات و المحاكم طمعا في أسترداد حق شرعي غطته نسب خيالية كذبت لحسن الحض في العديد من المرات من طرف حقوق الأنسان.

Comments are closed