سكان مزارع الجواهر يعانون في صمت

استنكرت العائلات القاطنة بالمزارع بدوار الجواهر بدائرة سيدي لحسن من تجاهل السلطات من خلال الشكاوي الذي رفعوها في  العديد من المناسبات، إلا أنهم لم يتلقوا أي رد خاصة بترميم الطريق الترابي التي ناشدوا بشأنه إلا أنهم لم يسجلوا أي بوادر لتغيير  الوضع. واستغرب السكان، من الصمت واللامبالاة المنتهجة على الرغم من المراسلات العديدة للمسؤولين المحليين،  وعلى رأسهم رئيس الدائرة وبلدية سيدي لحسن ، لكن دون جدوى. وأشار هؤلاء إلى حياة التهميش التي يعيشونها في ظل غياب  ضروريات الحياة، والحالة الكارثية للطريق الترابي الذي يتحول كلما حل فصل الشتاء إلى غبار متطاير، ناهيك عن فصل الشتاء،  أين تكون الوضعية أكثر تضررا نظرا للأوحال التي يستحيل اجتيازها ولو بالسيارات نظرا لكثرة المطبات، إلا أنهم لم  يسجلوا إلا جملة من الوعود الواهية. وعليه، نظرا لتفاقم الوضع وحياة الحرمان التي يعيشونها، يناشد سكان الجواهر ، التدخل  العاجل لتهيئة لهدا المسلك الترابي و بسببه شاحنة المخصصة لنقل الماء الشروب لم تزر هده المزارع لمدة 5 أيام بسبب التقلبات  الجوية و الأيام الماطرة التي اجتاحت سيدي بلعباس على غرار باقى مناطق الوطن


19 فبراير 2012
قراءة 288 مرات

Comments are closed