سيدي بلعباس : معركة بين المكتب الحالي وتقويميي الإتحاد الوطني للطلبة الجزائريين برئاسة الجامعة

شهد مساء اليوم محيط رئاسة جامعة جيلالي اليابس سيدي بلعباس معركة حقيقة أستعملت فيها الحجارة والعصي بين المكتب الحالي وتقويميي الإتحاد الوطني للطلبة الجزائريين ، كما قام المكتب الحالي للإتحاد الوطني للطلبة الجزائريين بطرد أحد الصحافيين من قلب الحدث ومحاولة الإعتداء عليه . بدأت الشرارة عندما حاول التصحيحيين الذين كانوا بالمئات دخول رئاسة الجامعة قصد المشاركة في الملتقى الخاص بالفتاة ، ولكن عناصر المكتب الحالي للتنظيم الطلابي ” الأونيا ” هاجمتهم بالحجارة والعصي فوقع ماوقع ، جرحى بين التصحيحيين وعناصرالمكتب الحالي للأونيا . وقد تأكد إصابة 07 عناصر من التصحيحية منهم 04 تم نقلهم للإسعاف . ولولا تدخل عناصرأمن رئاسة الجامعة مدعمة بعناصر الصاعقة التابعة للدرك الوطني لكانت الكارثة ، كما تسببت هذه المناوشات في تعطيل حركة المرور نوعا ما . وقد أكد التصحيحيين أن سبب هذه الإحتجاجات هو أن القيادة الحالية للأونيا غيرشرعية بدليل أنها لم تنظم مؤتمرها مند2002 أما مؤتمر2007 الذي أنعقد بالعاصمة ” باب الزوار ” هو مفبرك ومزور، كما أنه لم يعقد مؤتمر آخر في 2010 وهو مايتنافى مع القوانين الداخلية الخاصة بالأونيا ، ويضيف ممثلوا التصحيحيين أن هناك 05 عناصر من المكتب الوطني لهذا التنظيم الطلابي إنظموا إلى أحد المكاتب الوطنية الذي يمثل أحد الأحزاب السياسية المعتمدة حديثا ، وهذا مايتنافى مع قانون الأحزاب والجمعيات بمعنى أن أسماء هذه القياداة أصبحت تستعمل الأونيا لأغراض حزبية وسياسية لاعلاقة لها بالطالب أو الجامعة يضيف التقويميين . أما بخصوص الملتقى الذي نظم اليوم فقد أكد التصحيحيين على أنه يخدم مصالح حزبية وليس الأونيا ” الحملة الإنتخابية المسبقة ” ، بدليل أن الرجال المشاركين أكثرمن النساء المشاركات بهدا الملتقى ، وبتحليل آخر أن المرأة المناضلة في الإتحاد الوطني لطلبة الجزائريين أصبحت تستعمل كأداة سياسية وهو ماوصفة التصحيحيين بالخطيروالغيرمعقول .


8 مارس 2012
قراءة 726 مرات

Comments are closed