ليالي حمراء في بلعباس بالصعود الفريق الى حظيرة الكبار بعد غياب دام قرابة 19 سنة | بلعباس انفو|أول جريدة رقمية لولاية سيدي بلعباس

ليالي حمراء في بلعباس بالصعود الفريق الى حظيرة الكبار بعد غياب دام قرابة 19 سنة

تعيش أنصار اتحاد بلعباس مند أكثر من أسبوع أجواء الفرح قبل و بعد المباراة أول أمس الجمعة ضد اتحاد عنابة بتحقيقه الصعود الى حظيرة الكبار بعد غياب دام قرابة 19 سنة مند سقوطه لموسم 92 / 93 و دلك بعد الفوز التاريخي على بونة بنتيجة ثقيلة 3 – 0 بملعب 24 فبراير و أمام جمهور كبير فاق 65 ألف مناصر و رقم قياسي يضرب هدا الموسم ببلعباس و حتى على المستوى الوطني , مدرجات الملعب اكتملت بكاملها مند الصبيحة جاءوا من كل الجهات الغرب الجزائري و حتى أنصار وداد تلمسان و ملاحة حسن الداي جاءوا يحتفلون بالصعود عناصر المكرة الى القسم الأعلى تحت قيادة المدرب بن يلس و مساعديه سيدي يخلف خير الدين و زيتوني بعد موسم ماراطوني تكلل بنجاح الفرقة المشكلة من عناصر شابة أستقدمت من فرق هاوية و جهوية كما هو الشأن بالنسبة للاعب حمزاوي , حميش , مقداد , بانو , قبايلي , شيخاوي , بن هارون , عبد لي ابن مدرسة بلعباس و أيضا المدافع المحوري بوغنجة طارق و الحارس زايدي على غرار المهاجم بوخاري و البقية ….
فريق اتحاد بلعباس بعناصرها الشابة صنعت اسم و دخلت التاريخ و ستكتب أسماءهم من دهب في أرشيف الفريق المكرة و التي كان لهم الفضل في صعود الفريق الى حظيرة الكبار تحت قيادة المدرب بن يلس و تحقيق حلم كل الأنصار العباسية هؤلاء كانوا أوفياء لفريقهم على رأسهم بوحة عبد القادر بودة حبيب , بن يمينة كريمو و طيبون محمد و معطى الله محمد الأمين و حسيني ناصر و غيرهم ساهموا بقسط الكبير في هدا الإنجاز بتنقلاتهم خارج القواعد و أمام مدرجات الملعب بأعداد كبيرة كانت تفوق 25 ألف مناصر في كل مباراة يلعبها على القواعد لمؤازرة فريقهم من أجل الفوز

سجل 14 فوز و 8 تعادلات و خسر 8 مباراة برصيد 50 نقطة

فريق اتحاد بلعباس حقق الأهم و احتل الرتبة الثالثة وراء كل من الرائد أهلي البرج و الوصيف شبيبة الساورة برصيد 50 نقطة إثر فوزه الأخير ضد اتحاد عنابة بنتيجة 3 – 0 بملعب 24 فبراير و أمام مدرجات مكتظة عن كاملها تفوق 65 ألف مناصر و هو الفوز 14 في مشوار الفريق اثنان منها كانت خارج القواعد ضد اتحاد بسكرة من المرحلة الذهاب و ضد مولودية قسنطينة خلال مرحلة العودة بنتيجة 2- 1 , فيما تعادل في ثمانية مباراة خلال الموسم ثلاثة منها على القواعد ضد كل من جمعية وهران بدون أهداف و مولودية قسنطينة من المرحلة الذهاب و تعادل أيضا ضد شبيبة الساورة خلال المرحلة العودة , بينما خسر ثمانية مباراة واحدة منها على القواعد بدون جمهور بسبب العقوبة ضد نادي بارادو بنتيجة 3 – 1 و أخرها ضد ا أهلي البرج بهدف دون رد

رئيس الرابطة محفوظ قرباج و الوزير النقل عمار تو على مدرجات ملعب 24 فبراير و السيد الوالي بين الشوطين
أبى رئيس الرئيس الرابطة الوطنية محفوظ قرباج أن يشارك فريق اتحاد بلعباس في الصعود الى حظيرة الكبار و كان متواجدا على المنصة الشرفية لملعب 24 فبراير في اللقاء الأخير من البطولة ضد اتحاد عنابة برفقة الرئيس مولودية سعيدة الحاج خالدي و رئيس وداد تلمسان السيد يحلى قبل دخول المفاجئ لوزير النقل عمار تو برفقة أعضاءه في الحزب في الشوط الأول و بعدها يدخل الملعب السيد والي الولاية يحيى فهيم لتشتعل مدرجات الملعب

الكل تغنى بأسماء اللاعبين و بن يلس شوبيوني

بمجرد أن وضعت عناصر بلعباس أقدامهم على الملعب قبل مباراة عنابة و في الحصة تسخينية اشتعلت مدرجات الملعب 24 فبراير و هتفت الآلاف من الأنصار بعبارة واحدة شوبيوني يا بن يلس المدرب القدير الدي كان له الفضل في الصعود الفريق الى حظيرة الكبار خاصة و انه كان يحلم ذات يوم أن يشارك بلعباس في الصعود و هدا ما تحقق هدا الموسم بمساعدة سيدي يخلف خير الدين و زيتوني مدرب الحراس على العارضة الفنية , فيما تعالت أصوات أسماء اللاعبين لكل من حمزاوي , حميش و بوخاري و مقداد و قبايلي و غيرهم كل هؤلاء اللاعبين كانت على ألسنة أنصار بلعباس قبل و أثناء المبارة عنابة و خلال مباريات الموسم الدي سيصبح وزنهم من دهب في السنوات القادمة و دخلت أرشيف الفريق العباسي

أفراح الصعود تتواصل و الأنصار يخرجون الى الشارع في ليلة حمراء
بعد نهاية المباراة اتحاد بلعباس بنظيره اتحاد عنابة برسم الجولة الأخيرة من البطولة لموسم 2011 – 2012 و الفوز بنتيجة 3 – 0 التي مكنته من الصعود و اقتطاع التأشيرة الثالثة برفقة أهلي البرج و شبيبة الساورة خرج الآلاف من الأنصار الفريق العباسية و بمختلف الشرائح من الجنسي الى الشارع بعاصمة ولاية سيدي بلعباس تعبيرا عن فرحتهم بالصعود الفريق بعد انتظار دام قرابة 19 سنة و المنافسة الشرسة التي لاحقته خلال الموسم الجاري في الجولات الأخيرة ضد مولودية بجاية من اجل الظفر بالمرتبة الثالثة , سيناريو أم درمان بالسودان عادت الى أجواء شوارع المدينة لعاصمة المكرة التي اكتست بأعلام الفريق المحلي الأخضر و الأحمر


28 أبريل 2012
قراءة 778 مرات

Comments are closed