اللواء عبد الغاني هامل يتخذ قرار انسحاب أعوان الشرطة من الملاعب الموسم القادم و كاميرات مراقبة وأعوان الملعب من الوزارة من أجل تأمين لقاءات البطولة الاحترافية الأولى و الثانية

 

 

 تنظيم المباريات  على الطريقة الأوروبية  / 

علمت مصادرنا الرسمية  ان  اللواء عبد الغاني هامل، قد يكون  أصر  عن انسحاب أعوان الشرطة من الملاعب خلال الأشهر القليلة القادمة، و القرار جاء بعد  عدة  اجتماعات مع مصالحه  و  الاضطلاع  على التقرير  مصالح الأمن  خلال    تواجدها  بالملعب لمباريات  البطولة الاحترافية   الأولى و الثانية  من الموسم الجاري و ما قبله  من كل جولة  ,  مصرا على  أن الشرطة لن تلتزم بعملية تنظيم لقاءات البطولة الوطنية مستقبلا، وستتكفل الأندية بتأمين لقاءاتها بنفسها،  و  الانسحاب سيكون تدريجيا من اجل منح الفرق الوقت الكافي لضمان قدرتها على تنظيم اللقاءات، كما أن مديرية الأمن ستضل تقوم بدورها الخاص بحماية الأنصار، اللاعبين والحكام

DCIM104MEDIA

 القرار  الذي اتخذه  اللواء   الهامل  و أعلنه  على هامش اليوم الدراسي دولي الذي  نشط حول تنظيم التظاهرات الرياضية  ، وعرف حضور خبراء من فرنسا واسبانيا، أن مديرية الأمن الوطني لن تتدخل مستقبلا في تنظيم لقاءات كرة القدم، لكنها ستساعد الأندية الوطنية على تأمين  ت تأمين مين لقاءاتها بنفسها، من خلال تسخير مؤطريين من الشرطة لكل فريق، من أجل تكوين عمال الملعب الذين سيحرصون على تأمين وتنظيم لقاءات البطولة الوطنية. في المقابل، فقد أكدت وزارة الشباب والرياضة على لسان الوزير تهمي، أنها ستتولى مسؤوليتها كاملة بعد انسحاب الشرطة من الملاعب، حيث سيتم اتخاذ جميع الإجراءات اللازمة من أجل ضمان السير الحسن للمباريات الكروية، وأوضح الوزير أن صدور القانون الجديد للشباب والرياضة المرتقب المصادقة عليه هذا الشهر، سيسمح في إيجاد السبل الكفيلة في تأمين اللقاءات، ومعاقبة جميع تصرفات العنف والتخريب .

DCIM104MEDIA

وسيسمح القانون الجديد للرياضة بإيجاد سبل قانونية لمعاقبة الأنصار في حال حدوث أعمال شغب، كما سيضمن الأمن في الملاعب من خلال كاميرات مراقبة ستوضع على مستوى جميع الملاعب، وستتكفل وزارة الشباب والرياضة بمصاريف وضع نظم المراقبة التي ستعرفها الملاعب الوطنية بدأ من الموسم الكروي القادم .

هذا وتنتظر وزارة الشباب والرياضة صدور القانون الجديد للرياضة، من اجل تأكيد انسحاب الشرطة من الملاعب، والشروع في وضع طريقة جديدة في تأمين مباريات كرة القدم، وهي الطريقة التي تعتمد أساسا على أعوان أمن مؤهلين، ستتكفل الوزارة بدفع أجورهم، وسيقومون بنفس الدور الذي تقوم بها عناصر الشرطة في الوقت الراهن

 و تواجد عناصر الشرطة سينحصر خارج  أسوار الملعب من أجل حماية المواطنين والأملاك العامة والخاصة أثناء اللقاءات .

هذا وتسعى وزارة الشباب والرياضة الاعتماد على خبرات أوربية من اجل ضمان تامين اللقاءات مستقبلا، حيث سيتم الاعتماد على خبراء من أوروبا من أجل تأطير الأعوان، وفي هذا الصدد فقد أكد “باتريك اوليو”، النائب المدير العام لفريق ليون أن الجزائر مقبلة على تطبيق الطريقة الأوروبية في تنظيم لقاءات كرة القدم، وذلك بتوفير أعوان امن بدلا من الشرطة التي سينحصر تواجدها خارج الملاعب، معتبرا أن لقاءات كرة القدم يجب أن تكتسي متعة أكبر ن ولا يجب أن تقترن بأعمال العنف وقال كرة القدم تبقى فرصة للاحتفال والملاعب ليست مكان للعنف .

 

 


3 مارس 2013
قراءة 344 مرات

Comments are closed

عدد زوار الموقع

  • 46
  • 113