عثور على جثة هامدة لشاب يبلغ من العمر 35 سنة على ضفاف وادي المكرة براس الماء جنوب سيدي بلعباس

 

نقل صبيحة   أمس الخميس  عناصر الحماية المدنية بدائرة راس الماء جثة شاب  الى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى تلاغ، لتشريحها و معرفة الاسباب الحقيقية التي ادت الى الوفاة. الضحية م ا البالغ من العمر 35 سنة، عثر عليه  جثة هامدة  على ضفاف وادي المكرة المار ببلدية راس الماء الواقعة على بعد 100 كم جنوبي عاصمة ولاية سيدي بلعباس.

وحسب ما أكدته مصادر محلية، فان أسباب وفاة الشاب الأعزب لا تزال غامضة وسط حديث عن إمكانية تضرره  من البرد القارص الذي اجتاح منطقة رأس الماء ليلة الاربعاء الى الخميس.


15 مارس 2013
قراءة 62 مرات

Comments are closed

عدد زوار الموقع

  • 101
  • 73