الولاية تحتل المرتبة 27 وطنيا في عدد الحوادث المرور خلال سنة 2013 | بلعباس انفو|أول جريدة رقمية لولاية سيدي بلعباس

الولاية تحتل المرتبة 27 وطنيا في عدد الحوادث المرور خلال سنة 2013

 

بتسجيلها وفاة 75 شخصا و إصابة 1143 آخرين في 711 حادث/

 

كشف  اول أمس  المدير العام للمركز الوطني للوقاية  و الأمن عبر الطرقات  عن  الحصيلة  السنوية  لعدد الحوادث المرور  خلال 2013  عبر التراب الوطني  ,  و على الصعيد المحلي ذكر  أن ولاية سيدي بلعباس احتلت  المرتبة الـ 27 وطنيا من حيث عدد  حوادث المرور اذ سجلت خلال نفس الفترة  من 2013   ,  711 حادث مرور أسفر عن وفاة 75 شخصا و إصابة 1143 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة  .مصالح  أمن المروريحادث مرور 2012

 و بالمقابل أعطى إشارة انطلاق الأسبوع   التوعوي حول حوادث المرور ،  المنظم  من طرف مركز الوقاية و الأمن عبر الطرقات بالتنسيق مع المديرية الولائية للنقل  الذي يقام بدار الثقافة كاتب ياسين كائن مقره  بعاصمة الولاية . و قد دشن ممثل وزارة الداخلية و الجماعات المحلية المعرض المقام بالمناسبة، من طرف مصالح  الشرطة،الدرك الحماية المدنية،  جمعيات السلامة المرورية  و مديرية النقل،   كما نشط ندوة اكد من خلالها انه  تم إختيار سيدي بلعباس لاحتضان التظاهرة،اين يتم   اللقاء مع مسئولي العديد من القطاعات ذات صلة  مع الموضوع  لتدارس النقائص  و الاستماع الى الاقتراحات حتى يتسنى الخروج بحلول من شانها ان تطبق على ارض الواقع للحد من اخطار الطرقات و وضع برنامج عمل للوقاية من ارهاب الطرقات الذي اضحى يحصد الكثير من الارواح، و اكد ان الانسان  يعد العامل الاساسي في وقوع الحوادث  و لم يستثن ان  عوامل اخرى قد تؤدي الى ذلك ، و ذكر  النقائص الموجودة  على مستوى الطريق السيار بما في ذلك  انعدام الاشارات التي تنبه السائق بوجود ممرات ما يؤدي الى حدوث ارتباك  في السير،. و مواصلة لحديثه شدد ممثل وزارة الداخلية على ضرورة  توعية مستعملي الطريق  و تهذيب السائق، و في هذا الشأن قال ان مصالحه تعكف على دراسات علمية من شانها التخفيف من هذه الكوارث، كما ان الحكومة قد شقت الطرقات و السكك الحديدية لاجل تخفيف الضغط على الطرق  و انجزت ايضا شركات عمومية للنقل الجماعي لتخفيف الازدحام.  و اضاف ان مشروع لانجاز اذاعة  الطريق قيد الدراسة لتوجيه مستعملي الطريق  و اعطائهم ارشادات كما هو معمول به في الدول الاجنبية.


31 يناير 2014
قراءة 258 مرات

Comments are closed