الوزاء السابقين عمار تو , قارة محمد صغير و رشيد حراوبية يبتدئون في مبايعة الرئيس بوتفليقة و العهدة الرابعة من سيدي بلعباس

 

برنامج الرئيس الوصول الى دول الصاعدة / 

 

 مسيرة  الرئيس عبد العزيز بوتفليقة  و انجازاته    تكلم عنها أمس الاثنين الوزير الأسبق عمار تو بنزل  بني تالة بسيدي بلعباس  في لقاءه مع المتعاملين في ميدان المؤسسات الاقتصادية  الصغيرة و المتوسطة التي يترأسها رئيس المنظمة  لأرباب  العمل السيد فلاح , تو عمار تطرق الى مراحل  التي عاشتها الجزائر قبل مجيء الرئيس عبد العزيز بوتفليقة الى ما بعد تولي  هذا الأخير الحكم , موضحا كلامه باللغة الأرقام , تكلم عن الجزائر قبل سنة 1999  و ديونها التي وصلت الى 35 مليار دولار  و  30 بالمائة من البطالة و تضخم ب  30 بالمائة ناهيك عن النمو أقل من صفر على غرار  المسيرة المفتعلة  التي مرت بها الجزائر بين 1988 و 1998  التي كانت نتائجها سلبية على الاقتصاد البلاد  و حالة اللاأمن أين كان يصعب على الجزائر أن تستورد  القمح , فرض علينا  توقيف الإنتاج و تسريح  400  ألف عامل , يضيف  الوزير الأسبق تو عمار  عن عبقرية  الرئيس  بوتفليقة  في  تسيير  البلاد   الذي أخراجها  من النفق  بعد أن كان نموها  تحت الصفر الى أكثر من واحد , بإنعاش الاقتصاد الجزائري  وفق برنامج الإنعاش الوطني بفضل مداخيل  البترول التي ارتفعت .

 

 و كان أول برنامج  ابتدئه  الرئيس  بوتفليقة  كما جاء على لسان عمار تو برنامج  الاتصالات   بالنهوض بالتكنولوجية الإعلام و الاتصال  ,  و وصولنا  الى يومنا هذا الى    أكثر من 45 مليون هاتف نقال  بعد ان  كان  العدد 54 ألف هاتف  عبر القطر الوطني  ,  و تلتها  تطوير السكة الحديدية  بعد ان ضيعت الجزائر في العشرية  السوداء و ما  سبقتها 1200 كلم  ليصبح  اليوم 4000 كلم  و بعد  سنة و نصف في البرنامج الخماسي المقبل  6000 كلم  لتصبح  اطول خط  سكة حديدية  في افريقيا  و  في نفس السياق تطوير  الشبكة الطرقات  بما فيها ميترو الجزائر  الذي توقف عام 1982 و  مشروع القرن   خط  شرق غرب على غرار  السدود  و محطات تحلية  المياه  و وصول  الماء الى تمنراست  عبر عين صالح على شبكة  طولها 700 كلم , دون  التكلم  عن  الانجازات  الكبرى ببناء مستشفيات  و 92 مؤسسة جامعية  عبر الوطن , مع إعادة  إحياء  المؤسسات الصناعية  و هي  المسطرة في البرنامج  الخماسي القادم  من الصناعة  الثقيلة   المتوسطة و الصغيرة , مع إمكانية إضافة   750 ألف  مؤسسة  أخرى  الموجودة  حاليا  لقضاء على حاجيات السوق , بتحرير  العقار الاستثماري  و التموين  بتشجيع الاستثمار  بالوصول  الى الدول   الصاعدة  في نهاية  المخطط الخماسي  القادم .

  نفس الكلام  قاله ايضا  الوزير الأسبق  حراوبية   بالقاعة  المحاضرات بنزل بني تالة برفقة  قارة محمد صغير  و كبار أرباب العمل   لتقييم مسيرة   الرئيس بوتفليقة   و التي تدخل ضمن  الحملة الانتخابية   التي تنادي على العهدة الرابعة .تو عمار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تو عمار 2

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حراوبية

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

حراوبية 2


25 مارس 2014
قراءة 329 مرات

Comments are closed

عدد زوار الموقع

  • 68
  • 111