مسجد معاذ بن جبل بسيدي بلعباس : تحفة معمارية مغاربية .

مسجد معاذ بن جبل في طور الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل في طور الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل في طور الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل في طور الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل في طور الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل بعد الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل بعد الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل بعد الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل بعد الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل بعد الإنجاز

مسجد معاذ بن جبل بعد الإنجاز

سمي المسجد الواقع بحي 400 مسكن(سيدي جيلالي) بمدينة سيدي بلعباس باسم الصحابي الجليل معاذ بن جبل (1) ، وهو مسجد بدأت الأشغال به العام 1997م ، يتربع على مساحة إجمالية تقدر ﺑ 4000 متر مربع  .

الزائر لهذا المسجد الكبير على مستوى المدينة بل الولاية كلها ، يستنتج بأنه بني على الطراز المعماري المغاربي ، بدليل الصومعتين مربعتي الشكل ، بلغ طول كل واحدة 24 متر ، أنجزهما بناءون جاءوا من ولاية تلمسان(2) ، تتوسط الصومعتين عند المدخل هيكل يحمل ثلاثة قباب تزيد المسجد جمالا ، للمسجد ثمانية أبواب ، يقابلك عند الدخول من أي باب من الأبواب الثمانية محرابين على الطراز المغاربي كذلك ، واحد مخصص للمنبر ، والثاني لإقامة الصلاة ، أنجزهما بناءون جاءوا من المغرب الشقيق (3) ، وسط قاعة الصلاة الرئيسية ترتفع فوق رأس المصلي قبة كبيرة ، مزدانة بنقوش جصية جميلة الأشكال والألوان.

وعلى العموم يحتوي مسجد معاذ بن جبل على مرافق منها ما تم إنجازه ومنها ما يزال في طور الإنجاز ، على غرار قاعة الصلاة الرئيسية التي بلغت مساحتها 2200 متر مربع ، وسدة للرجال التي بلغت مساحتها 850 متر مربع ، وأخرى للنساء بلغت مساحتها 550 متر مربع ، بطاقة استيعاب تقدر ﺑ 7000 مصلي ، إضافة إلى ميضأة مخصصة للنساء ، و أربعة مقصورات للموظفين(حسب أبوابها الأربعة) ، ومدرسة قرآنية تحوي ثلاث أقسام لتدريس القرآن الكريم ، وقسم مخصص لمحو الأمية وتعليم الكمبيوتر ، ومكتبة للمطالعة ، كما يوجد قسم آخر مخصص لتدريس النساء القرآن الكريم ، وميضأة رئيسية ، ومساكن وظيفية ، وميضأة أخرى خاصة بالمدرسة القرآنية للذكور ، كما يتم حاليا تهيئة ساحات المسجد التي تقدر مساحتها ﺑ 1800 متر مربع (4).

يسود مسجد معاذ بن جبل في يوم الجمعة وطيلة شهر رمضان الكريم أجواء روحانية ، لا سيما خلال موعد صلاة العشاء والتراويح . الجدير بالذكر أن المسجد ظل وما يزال ملتقى التجار المتنقلين و الزبائن من المصلين، في رحلة الشتاء تُباع الفاكهة الشتوية من برتقال وتمر وتفاح ونعناع …الخ ، وفي رحلة الصيف تزدحم الشاحنات المحملة بفاكهة البطيخ والعنب ومنتوجات الحليب ومشتقاته…الخ .

حقيقة يعد مسجد معاذ بن جبل تحفة معمارية “مغاربية” تسر الناظرين ، ما كان سيبنى بهذا الشكل لولا جود المحسنين من سكان الحي القريبين والبعيدين ، ولولا جهود القائمين على بنائه ونخص بالذكر عباس بن سجاد إمام المسجد وكل الموظفين واللجان التي سهرت على انجاز هذا الصرح ، الذي سيبقى منارة للإشعاع الديني والثقافي ، وبيت الله المفتوح لكل الناس مهما اختلفت أعمارهم وأجناسهم و مستوياتهم الاجتماعية.

أردت من خلال كتابة هذه السطور عن مسجد معاذ بن جبل بمدينة سيدي بلعباس أن أحقق غايتين: الأولى : تسجيل تاريخ هذا المسجد للأجيال اللاحقة حتى لا يُنسى ، الغاية الثانية : دعوة الحكومة الجزائرية وبالخصوص وزارة الشؤون الدينية والأوقاف و كذا المديريات الفرعية لها إلى المساهمة المادية ، و الإشراف المباشر في عملية إنجاز مؤسسات المساجد عبر التراب الوطني ، ولما لا تعميم مخطط معماري مغاربي-أندلسي واحد على كافة المشاريع  التي ستقام مستقبلا لتفادي البناء العشوائي ، لأن المسجد في نهاية المطاف هو أحد رموز هويتنا العربية والإسلامية .

الهوامش :

(1)-الصحابي الجليل “معاذ بن جبل” مفتي و فقيه ، قال له النبي (ص) : « إني أحبك يا معاذ » ، و قال عنه المؤرخ عبد الحي بن العماد : «…سلطان العلماء وأعلم الأمة بالحلال والحرام » .كان الصحابي معاذ بن جبل من رواة الحديث النبوي الشريف ، حفظ مائة و سبعة وخمسون حديثا ، عينه النبي(ص) على “الجند” باليمن وهناك بنا مسجدا ، توفي سنة 18 ه/639م عن عمر ناهز ست أو ثمان وثلاثين سنة .أنظر : عبد الحي بن العماد ، شذرات الذهب في أخبار من ذهب . ج1. دار الفكر للطباعة والنشر والتوزيع ، بيروت ، 1994 ، ص.ص.29-30 و ص.ص.62-63.

 

بقلم السيد د.خالد بوهند (جامعة سيدي بلعباس)

 

(2)-حسب شهادة أحد القائمين على مسجد معاذ بن جبل ، الذي أظهر لي صورة لصومعة أحد مساجد تلمسان شبيهة للصومعتين المذكورتين .

(3)-كنت قد عاينت المكان بنفسي .

(4)-المعلومات نقلناها كما وردت في وثيقة سلمها لنا أحد القائمين على مسجد معاذ بن جبل.


10 مارس 2014
قراءة 1٬058 مرات

Comments are closed