عن هذه الأسباب وضعت الفيفا المنتخب الوطني الجزائري في المرتبة ال 24 عالميا

DCIM104MEDIA
هذا ما ذكرته بعض الصحف من خلال التصنيف الاخير ل الفيفا
الذي وضع المنتخب الوطني في المرتبة الـ24 عالميا خلال شهر جويلية الحالي، فاجأ الجميع و لم يكونوا ينتظروا أن يتخلف الخضر بمركزين إلى الوراء و هم الذين دخلوا المونديال في المركز الـ 22 .اذ كان الكل ينتظر أن يحتل “الأفناك” إحدى المراتب الـ 20 الأوائل في التصنيف العالمي، إلا أن العكس حدث، حيث تراجع محاربو الصحراء في التصنيف بمرتبتين، رغم النتائج الباهرة التي حققها رفقاء الحارس المتألق رايس مبولحي في مونديال البرازيل.
وتستند “الفيفا” في تصنيف المنتخبات إلى عدة أمور متعلقة بالانضباط والروح الرياضية، وليس على النتائج المحققة وحدها، ومن خلال هذه الزاوية فإن الجمهور الجزائري هو الذي يتحمل مسؤولية تراجع تصنيف المنتخب الوطني في الجدول السلمي للاتحادية الدولية لكرة القدم، حيث إن تصرفات بعض الأنصار الجزائريين الذين قاموا بإشعال الألعاب النارية في مباراة الجزائر مع كوريا الجنوبية، وكذلك اقتحام أحد المناصرين لأرضية الميدان أثناء مباراة بلجيكا، ناهيك عن تغيب المدرب حاليلوزيتش عن الندوات الصحفية، كلها أمور سلبية لم تخدم مصلحة المنتخب الجزائري في تصنيف الفيفا لهذا الشهر.
للإشارة، فقد سبق لـ”الفيفا” أن قامت بتوبيخ وتسليط عقوبة مالية على “الفاف” بمبلغ 50 ألف فرنك سويسري بسبب التصرفات غير الرياضية لبعض مشجعي “الخضر”، بالإضافة إلى التصرفات غير اللائقة التي قام بها بعض المناصرين، بعد إقدامهم على إشعال الألعاب النارية “الفيميجان” في المدرجات عقب تسجيل الفريق لهدف التعادل (1-1) في مرمى المنتخب الروسي بالجولة الثالثة الأخيرة.

الجمهورررررررررية


20 يوليو 2014
قراءة 290 مرات

Comments are closed