حوار حصري مع لاعب المنتخب الوطني الأولمبي و المكرة شريفي رضوان

عاد المدافع الأيسر للمنتخب الوطني الأولمبي و فريق اتحاد بلعباس شريفي رضوان لتجديد عقده و وضع حد على ما قيل عنه انه التحق بوفاق سطيف , و يلتحق مباشرة بالتربص الفريق الذي يقيمه بقمرت التونسية
شريفي يعود الى بلعباس لتجديد عقده هل من توضيح ؟
انا هنا في فندق 24 فبراير من اجل ان التقي مع المدير العام للشركة الرياضية اتحاد بلعباس من اجل تجديد العقد و وضع حد للإشاعات التي روجتها وسائل الإعلام على أنني في سطيف
هل من توضيح فيما يخص وضع حد للإشاعات لما قيل على انني في سطيف ؟
صدقني وسائل الإعلام خاصة جريدة الهداف روجت القضية على انني أمضيت في وفاق سطيف و ضخمتها بصورة أعطتها حجم كبير و ذكرت ان لاعب راوغ بلعباس و امضى في الوفاق و هذا غير صحيح , و الكل ما قيل و ذكرته وسائل الاعلام لا اساس منه , كل ما في الأمر انني اردت حقا تغيير الاجواء بعد سقوط الفريق بما انني العب مع المنتخب الوطني الاولمبي و لكن هذا ليس شرط اساسي , و انما مجرد رأي الشخصي , و كما تشاهد انا هنا في الفندق 24 فبراير من اجل تجديد العقد مع المكرة و لكن شريطة ان اتفاوض عن مرتبي .
حقا ان مرتب شريفي مقارنة بالعناصرة المستقدمة الموسم المنصرم ضعيف بالنسبة لهم ما تعليقك ؟
لقد رأيتم ان مرتبي الموسم المنصرم اذا ما قسناه مع المرتبات لاعبين المستقدمين قليل جدا بحكم السوق لاعبين , و قد تفاوضت مع ادارة بن سنادة على رفع القيمة الشهرية باحترام ميزانية الفريق للموسم الجديد 2015 / 2016 و تكون القيمة الشهرية الخاصة بي معقولة و بدون مزايدة يخدم الفريق و لاعب في نفس الوقت .
هل تتأسف عن ما حدث الموسم المنصرم عندما انهى الفريق في المرتبة الاخيرة و بالتالي السقوط من حظيرة الكبار ؟فتحي شريفيشري
كيف لا و الفريق يسقط بين أيديك و لا تتأثر , الكل يتحمل المسؤولية , الفريق عان من مشاكل فلا داعي لذكرها , و لسنا هنا من اجل التكلم على الماضي , المهم كيف نعيد الفريق المكرة الى مكانته الأصلية في حظيرة الكبار كما وجدناه , فعندما جئت الى بلعباس الفريق كان ينشط في القسم الأول , و كان يملك عناصرة لا بأس بها و عامل الحظ لم يساعده و التغييرات التي كانت تطرح على التعداد بعد رحيل البعض منهم خلال الميركاتو و عدم اكتمال الآخرين الموسم و عامل الكولية كان ضد الفريق و هذه من الأسباب التي أدت بالفريق الى النزول الى القسم الثاني الممتاز .
هل يكون الفريق قد فهم و استوعب الدرس من اجل اعادة البيت و اللعب ورقة الصعود ؟
صدقني هذه الامور و المسائل التي تريد ان تطرحها لي ليس من صلاحياتي رئيس يجيب عنها و انما انا لاعب مهمتي على البساط , فالكل مجند لمحو التعثر الموسم المنصرم عندما غادر الفريق حظيرة الكبار , و نسعى جاهدين الى تحقيق الهدف هو اعادة الفريق الى مكانته هو العودة البى القسم الأول الممتاز , برغم من صعوبة المهمة و لن يكون المشوار سهل .
هل من توضيح على ان المشوار لن يكون سهل لأبناء المكرة ام ان القسم الثاني صعب ؟
لن تكون البطولة سهلة في القسم الثاني الممتاز خاصة الموسم الجديد ستنشط فيه فرق لها ما تقول و المنافسة ستكون قوية جدا بين الفرق التي نزلت من القسم الأول على شاكلة أولمبي الشلف , مولودية العلمة و اتحاد بلعباس و الفرق الاخرى التي ستتنافس على نيل احدى مراتب الثلاثة الاولى للارتقاء الى القسم الأعلى و فرض نفسها في البطولة , و الكل يعرف ان الضغط سيكون على الفرق التي تلعب على الصعود و ربي جيب الخير .
اضطلعت على قائمة الاستقدامات التي باشرتها ادارة الفريق فما رأيك ؟
رغم أنني كنت في معسكر تدريبي مع المنتخب الأولمبي بسيدي موسى و لمدة 45 يوما و لكني كنت دائما اضطلع على اخبار اتحاد بلعباس عبر الانتيرنات و الجرائد , و اضطلعت على قائمة الاستقدامات التي لا تحتاج الى تعليق و تبشر بالخير و عناصرة غنية عن التعريف و الأخرى من الشباب ستقول كلمتها ان شاء الله .
و ماذا قال لك بن سنادة خلال جلسة التفاوض التي انتهت بتجديد العقد ؟
ما ذكره لي المدير العام لشركة الرياضية اتحاد بلعباس بن سنادة الجيلالي أن الفريق المكرة استرجع جميع عناصره و الكل يريد ان يساهم في تحقيق الصعود و العودة في اسرع وقت الى حظيرة الكبار وهو الكلام الذي أقنعني به من خلال المشروع الذي وضع على الفريق للموسم 2015 / 2016 , و انا شخصيا يقول لاعب شريفي اريد تشريف الألوان و انهي المشوار الى غاية اخر يوم من العقد و هذا هو الاحتراف .
كلمة أخير تريد ان تنهي بها هذا الحوار قبل ان تلتحق بالفريق بتونس ؟
كلام كثير اريد ان اقوله و لكن يعجز اللسان ان يقول ثلث منه , ولكن الكل يدرك المسؤولية التي تنتظرنا خلال الموسم من اجل الدخول المعركة و الظفر بإحدى المراتب الثلاثة الأولى من اجل الصعود الى حظيرة الكبار و عودة البهجة لأنصار العقارب .
حوار اجرى بعد تجديد عقده مع الفريق قبل السفر الى تونس لاجراء التربص


31 يوليو 2015
قراءة 341 مرات

Comments are closed