“الكلانديستان”.. “الأوتوستوب” وشاحنات القمامة لنقل التلاميذ!

وزارة التربية تتبرّأ والبلديات تتهرّب والفايسبوك ينشر الغسيل
يعتبر غياب النقل المدرسي من أكثر مسببات انقطاع التلاميذ عن الدراسة في القرى والمداشر والأرياف. وامتد الأمر إلى المدن، حيث تعاني أغلب الأحياء الجديدة من بعد المدارس وغياب النقل، ما يدفع الأولياء إلى استئجار سيارات “كلانديستان” لأبنائهم، ومن يعجزون عن الأمر يتركون فلذات أكبادهم تحت رحمة “الأوتوستوب” ومنهم من يرغم على توقيف أبنائه عن التمدرس.

“الشروق” فتحت ملف الاتصال بالأميار وأولياء التلاميذ ورصد معاناة بعض المناطق من غياب النقل المدرسي.
….
….
يقطعون 6 كلم مشيا على الأقدام لبلوغ مقاعد الدراسة

انعدام النقل المدرسي يهدد مستقبل تلاميذ قرية المحاديد بسيدي بلعباس

يواجه، الأطفال المتمدرسون القاطنون بقرية المحاديد بسيدي بلعباس، متاعب كبيرة قبل الوصول إلى مقاعد الدراسة، لانعدام مؤسسة تربوية بمنطقتهم، و توفرها ببلدية زروالة التي تبعد عن قريتهم بحوالي 6 كلم.

يتخلف الكثير من أطفال القرية، عن مقاعد الدراسة لعدم توفر حافلة النقل المدرسي، بينما يجبر آخرون على الخروج من مساكنهم باكرا لأجل الوصول إلى مدارسهم مشيا على الأقدام، رغم أنها تتواجد ببلدية مزاورو التي تبعد عن قريتهم بنحو 6 كلم، بينما يخاطر البعض الآخر بحياتهم عندما يستقلون مركبات يجهلون أصحابها، في حين يرى أولياؤهم أن ما يواجهه أبناؤهم من غبن، صورة واضحة للإهمال الممارس ضدهم من طرف الجهات الوصية، التي لم تفكر بعد في إنشاء مؤسسات تربوية بالمنطقة، رغم أن عدد الأطفال المتمدرسين يقارب 150 تلميذ، فضلا عن المتمدرسين بالطور المتوسط والثانوي، الذين يجبرون على التنقل إلى عاصمة الولاية – يقول أحد الأولياء- مضيفا أنا شخصيا سأجبر على إبقاء أبنائي بالبيت خلال فصل الشتاء، باعتبار أن بقاءهم في الشارع وفي عز الشتاء، يشكل خطرا كبيرا عليهم، رغم أن ذلك قد يؤثر سلبا على مستقبلهم التعليمي، ومن هذا المنبر نناشد جميع الجهات بضرورة إيجاد الحلول لأبنائنا في انتظار أن تشيّد مؤسسات تربوية بالمنطقة، التي لا تزال تفتقر لأدنى شروط العيش الكريم، بينما حمّل ولي تلميذ المسؤولية كاملة لمصالح البلدية ومسؤولي التربية بالولاية، في حال تعرض أبنائنا لأي مكروه، وهم يجبرون على البقاء في الشارع طيلة الفترة الفاصلة بين الفترتين الصباحية والمسائية، لانعدام وسائل النقل التي تمكنهم من الوصول إلى بيوتهم، يقول المتحدث.

نادية سليماني / زهيرة مجراب / م. مراد / م. رمضان
2017/09/19


21 سبتمبر 2017
قراءة 43 مرات

Comments are closed

عدد زوار الموقع

  • 67
  • 113