انباء عن ركوبه قوارب الموت تزيد قلق عائلته : اختفاء تلميذ بالمتوسط في ظروف غامضة بسيدي بلعباس

لا تزال عائلة لعرفي القاطنة بحي 380 مسكن بسيدي بلعباس، تترقب العثور على ابنها محمد الأمين البالغ من العمر 14 سنة، الذي اختفى عن الأنظار في ظروف غامضة، بعد عودته من مقاعد الدراسة التي التحق بها رفقة زملائه الأربعاء المنصرم.

وظل أفراد عائلته يترقبون عودته من المتوسطة التي يدرس بها في الطور الثاني، إلى غاية ساعات متأخرة من مساء أول يوم دراسي، إلا أنهم أيقنوا أن محمد أمين وهو يتيم الأب، لن يعود إلى بيتهم، وقد اختفى عن الأنظار في ظروف غامضة، ما دفع بوالدته لإبلاغ مصالح الأمن التي فتحت تحقيقاتها وباشرت حملة بحث واسعة النطاق عنه، تقول والدته وهي تذرف دموع الحرقة “لقد عاد من الدراسة بعد التحاقه بالمتوسطة التي يدرس بها صبيحة الأربعاء المنصرم، ولم تظهر عليه أية علامات غضب أو قلق، كما تعامل معنا بشكل عادي، وغادر البيت في حدود الساعة الواحدة زوالا متجها لمقاعد الدراسة مجددا”، إلا أنه لم يظهر له أثر بعدها تقول.

تضيف بألم “حقا كان يمازحني أحيانا ويهدد بالحرقة، لكنني لم أكترث لما كان يقول وظننت أنه كان يمازحني، وأنا اليوم خائفة أن يكون قد نفذ وعيده وهو في هذا السن” تقول والدته، بينما قال شقيقه الأكبر، أن محمد الأمين كان يدرس جيدا خلال السنة الأولى متوسط، إلا أن مستواه الدراسي تراجع خلال السنة الثانية، وأصبح يرفض مواصلة الدراسة ويرغب في التحول للمجال المهني، لكنه لم يهدد يوما بالهروب من المسكن الذي كان يجد فيه الدفء اللازم برفقتنا –يقول- اتصلت بجميع أصدقائه وزملائه في الدراسة، إلا أن لا أحد منهم يعرف الوجهة التي اتخذها يضيف المتحدث.

2017/09/09


9 سبتمبر 2017
قراءة 135 مرات

Comments are closed