“وصال” تتعرض للضرب على يد أستاذتها وتتوقف عن الدراسة ببلعباس

أسابيع بعد تعافيها من مرض قلبي
“وصال” تتعرض للضرب على يد أستاذتها وتتوقف عن الدراسة ببلعباس

أجبرت، عائلة الطفلة حناش وصال، التي سبق وأن تكفل والي وهران الأسبق ووزير النقل الحالي عبد الغاني زعلان بحالتها، لأجل إجراء عملية جراحية على مستوى القلب بفرنسا، على توقيفها عن الدراسة، بعد تعرضها لضرب مبرح على يد أستاذتها.

كشفت والدة الطفلة وصال البالغة من العمر 13 سنة والقاطنة بدائرة تلاغ جنوب ولاية سيدي بلعباس، أنها تعرضت لضرب مبرح على يد أستاذة مادة العلوم الاجتماعية، بمتوسطة بن دحو الشيخ التي تدرس بها، ما تسبب لها في نزيف دموي حاد على مستوى الأنف تقول والدتها، التي أكدت أنها أودعت شكوى على مستوى مصالح الأمن ضد الأستاذة المعتدية، كما أخطرت مديرية التربية بما كانت عرضة له الطفلة وصال، التي عانت لقرابة 7 سنوات من تشوه خلقي على مستوى القلب، ما جعل عائلتها تطرق جميع الأبواب من أجل الحصول على يد المساعدة، التي تمكنها من إجراء العملية الجراحية بالخارج، وكان قد اقتضى بها الأمر إلى عرض مسكنها العائلي للبيع، لأجل توفير تكاليف العملية الجراحية.

حدث هذا قبل أن تلجأ والدتها لصناعة الحدث، بحملها للعلم الوطني والمشي على الأقدام من مدينة وهران نحو العاصمة، في خطوة منها لإيصال معاناة ابنتها لجميع الجهات المسؤولة، وكان لها ذلك بعد ما أغمي عليها ونقلت إلى المستشفى، ليتكفل والي ولاية وهران الأسبق عبد الغاني زعلان بحالتها، وتنقل إلى فرنسا، أين أجرت العملية الجراحية التي كانت ناجحة، وعادت لحياتها الطبيعية بعد معاناة طويلة، قبل أن تتعرض للاعتداء الذي كاد أن يتسبب لها في مضاعفات صحية خطيرة. حدث هذا، في الوقت الذي كانت تنتظر فيه التلميذة وصال، أن تقام لها حفلة بالمتوسطة بعد تعافيها من مرضها وعودتها لمقاعد الدراسة، قبل أن تحرم من ذلك بعد طول انتظار، وتحججت الجهات التي وعدتها برفض مديرية التربية لإقامة مثل هذه المبادرات بالمتوسطة.

2017/10/14
م. مراد


16 أكتوبر 2017
قراءة 70 مرات

Comments are closed