أزيد من‮ ‬50‮ ‬ألف عائلة تدخل سكناتها الجديدة عشية العيد

هــذه هي‮ ‬تفاصيل أكبر عملية لتوزيع السكــن مـنذ الاستقلال

– تمار: أكثر من 700 ألف وحدة سكنية في طريق الإنجاز
قام وزير السكن والمدينة والعمران، عبد الوحيد تمار، مرفوقا بعدد من الوزراء بالقاعة متعددة الرياضات بالشراڤة، بتوزيع مفاتيح أكثر من ألفي وحدة سكنية من برنامج سكنات البيع بالإيجار عدل ، متواجدة في مواقع مختلفة بشرق وغرب العاصمة، وكذا المدينة الجديدة سيدي عبد الله، حيث بلغ عدد السكنات 50 ألف وحدة سكنية جديدة بمختلف الصيغ عبر العديد من الولايات. عملية التوزيع التي أشرف عليها تمار، بمناسبة عيد الفطر المبارك، منها 7 آلاف وحدة بالجزائر العاصمة، من بينها أكثر من ألفي وحدة سكنية من صيغة عدل شرع في توزيعها بالأمس، وأكد وزير السكن عبد الوحيد تمار، أن رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، أعطى أهمية كبيرة لموضوع السكن، موضحا ان الرئيس أراد إدخال الفرحة على 50 ألف عائلة أيام قليلة قبل العيد، وأضاف الوزير، أن مختلف مناطق الجزائر من الجنوب والهضاب العليا، والشمال معنية بالعملية الضخمة. وكشف وزير السكن والعمران والمدينة، عبد الوحيد تمار، انه وبعد الانتهاء من من إجراءات البطاقية والقوائم، تم الانطلاق في إنجاز أكثر من 700 ألف وحدة سكنية، مشيرا إلى انه ما على الوزارة سوى العمل بصرامة والصراحة مع المواطنين للأخذ بعين الاعتبار العراقيل التي تواجه القطاع بما فيها مشكل العقار والمقاولاتية. وأوضح تمار خلال نزوله ضيف على التلفزيون الجزائري، انه وبالرغم من الظروف المالية الحالية يعول على الولاة لاعتبارهم في الواجهة لتحسين القطاع الذي يبقى، حسبه، من بين أولويات برنامج رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، منوها في ذات الوقت بالدعم الذي يقدّمه رئيس الدولة بالنسبة لتهيئة عدة سكنات منجزة. وكشف في هذا الإطار عن منح رئيس الجمهورية 33 مليار دينار تضاف إلى 55 مليار دينار كانت الوزارة قد تسلمتها لتهيئة السكنات مما سيساهم في التخلص من هذه الضائقة ومواصلة نشاط بناء السكنات الجديدة وما تبقى من سكنات عدل و آل.بي.بي . وكشف الوزير عن استفادة 50 ألف عائلة من سكنات من مختلف الصيغ منها السكن الاجتماعي التساهمي والسكن العمومي، الإيجاري والريفي المدعم والتي شرع في توزيعها بداية من ليلة أمس، حيث وصف الوزير هذه العملية التاريخية الأولى من نوعها من ناحية عدد السكنات الموزعة والتي من شأنها أن تدخل الفرحة في نفوس العائلات خلال الشهر الكريم وقبيل عيد الفطر المبارك، مشيرا إلى أنها قرار من رئيس الجمهورية. وأوضح بالمناسبة أن هذه العملية ستتواصل خلال السنة بانتظام على عدة مراحل تزامنا مع الأعياد الوطنية والدينية، حيث سيتم توزيع في كل مرة حصة معتبرة وذلك بالتنسيق بين وزارة السكن والعمران والمدينة ووزارة الداخلية والجماعات المحلية وذلك بالاعتماد على السلطات المحلية. وقال وزير السكن والعمران والمدينة، عبد الوحيد تمار، إن توزيع 50 ألف سكن بمختلف الصيغ قرار من رئيس الجمهورية لإدخال الفرحة على الجزائريين في ليلة القدر المباركة.
أرقام السكنات الموزعة عبر الولايات وأتت عملية الإسكان إلتزاما بتعليمات رئيس الجمهورية بمناسبة ليلة القدر وعيد الفطر المبارك، ستكون أكبر عملية توزيع فيها مخصصة للسكن الريفي من خلال توزيع حوالي 24 ألف وحدة، يليها السكن العمومي، الإيجاري بحصة 13 ألف وحدة، بالإضافة إلى سكنات عدل والترقوي، العمومي. وفيما يخص حصة كل ولاية فق جاءت على النحو التالي: أدرار 700، الشلف 820، الأغواط 1000، أم البواقي 750، باتنة 2840، بجابة 700، بسكرة 1300، بشار 1674، البليدة 298، البويرة 1480، تمنراست 400، تبسة 1200، تلمسان 520، تيارت 800، تيزي وزو 152، الجزائر 2000، الجلفة 1702، جيجل 343، سطيف 314، سعيدة 444، سكيكدة 674، سيدي بلعباس 310، عنابة 577، قالمة 148، قسنطينة 2621، المدية 2000، مستغانم 750، تبسة 629، معسكر 1332، ورڤلة 700، وهران 2000، البيض 1444، ايليزي 550، برج بوعريريج 1890، بومرداس 200، الطارف 367، تيندوف 1800، تيسمسيلت 630، الوادي 992، خنشلة 320، سوق أهراس 692، تيبازة 1930، ميلة 2612، عين الدفلى 1316، النعامة 500، عين تيموشنت 733، غرداية 1084، غليزان 1213. وفي السياق، كشف مصدر من وزارة السكن لموقع سبق برس ، أن وزارة السكن قررت الإعتماد على إستراتيجية جديدة في توزيع السكن، من خلال تأطيرها واقرانها بالمناسبات الدينية والوطنية، الأمر الذي من شأنها أن يبرز حجم ما يتم توزيعه من سكن، مؤكدا بأن العملية ستتبعها عدة عمليات مشابهة مستقبلا.

نشر في السياسي يوم :2018-06-11

نزيهة‮. ‬ب


12 يونيو 2018
قراءة 62 مرات

Comments are closed