الشارع الرياضي يحمل الجميع المسؤولية

بات الشارع الرياضي لمدينة سيدي بلعباس و بأغلبيته يحمل الجميع مسؤولية تدهور الحال في بيت إتحادهم الرياضي و على رأسهم شركة حسناوي المُمَثَّلَةِ في السيد عكاشة حسناوي الذي يعتبره المناصرون الحلقة الأساسية التي بمقدورها جمع كل الأطراف للوصول إلى نتيجة مفادها وضع التقارير المالية لإنهاء هذا الجدل و الخروج من هذه الدائرة المغلقة التي أضحى نادي المكرة محجوزا داخلها. هو إجتماع واحد قد لا يتعدى 30 دقيقة سيجعل إتحاد بلعباس حرََّا طليقا و يشجع كل مستثمر يرى في مدينة بلعباس عاصمة لاستثماره الرياضي..

إذن هو دليل على أن هذا النادي أصبح كعكة يتلذذ الجميع بأكلها و سببا في نزاع خفي بين كل من تذوق طعمها، و من كانت نيته خالصة و يريد فعلا تصحيح خطئه أو إثبات براءته مما حدث و ما يحدث للفريق سيتقدم و يأتي بحلول مستعجلة لتُرجِعه إلى السكة الصحيحة كما كان الحال مع عدة أندية على غرار شباب بلوزداد و الأمثلة كثيرة نظرا للوضعية التي تعيشها أغلب النوادي الجزائرية باختلاف الأقسام التي تنشط فيها..
الوضع لا يحتمل الإنتظار و بدون لف أو دوران يجب التحرك قبل فوات الأوان.


18 ديسمبر 2018
قراءة 91 مرات

Comments are closed